المطبخ المغربي

cuisine-marocaine-1

يعتبر المطبخ المغربي من أغنى المطابخ العالمية، لما يميزه من وفرة و تنوع في النكهات و الألوان، نتيجة لغنى التراث الثقافي المغربي ما بين (البربر، العرب، اليهود، الأندلس). فهو إنعكاس لتاريخ الشعوب التي تعاقبت و إستقرت فيه على مر العصور.
يعرف المطبخ المغربي مزيج من الأطباق الحلوة و المالحة و كذا العديد من التوابل التي تستعمل في كلا الطبقين و قد تم إدخال هذه التوابل إلى المغرب عن طريق قوافل التجار من الهند و مصر.

طبعت الحضارة العربية الأندلسية صورتها بالعديد من الأطباق خصوصا تلك التي مزجت فيها ما بين الحلو و المالح في حين بقيت أطباق الحبوب منسوبة لشعب البربري ثم فن تحضير الخضر المخللة فهو إبتكار يهودي دون منازع.
من الخصائص الرئيسية للمطبخ المغربي ثراء عبير التوابل المختلفة المستخدمة فيه هذا العبير الذي يتم اكتشافه بالأكشاك الملونة بالتوابل العطرة داخل أسواق مراكش، حيث التجار هناك يأكدون أنه من دواعي سرورهم تزويد المشتري  بأسرار المطبخ المغربي.
و على الرغم من تنوع المناطق و خصوصية أكلها إلا أنه يمكنك إيجاد نفس نوعية الطعام موجودة بجميع أنحاء المغرب ويشترك فيها مجموعة من الأسر، ولا سيما الأسر التي أعدت طعاما بمناسبة عائلية أو دينية.
قد تكون لك الفرصة لتذوق (الطاجين) الأكلة الشهية التي يتم تحضيرها في وعاء ترابي،
(الكسكس) طبق مغربي خاص يؤكل كل يوم جمعة،
(بإستيلا) أكلة محشوة عادة من الدجاج أو الفواكه البحرية ملفوفة في ورقة رقيقة،
(المسمن) عبارة عن فطائر تؤكل في وجبة الإفطار،
(الحريرة) حساء متكامل يمكن أن يشرب في أي وجبة من وجبات اليوم،
.
cuisine-marocaine-2

ثم (الطنجية المراكشية) طبق نموذجي من منطقة مراكش، يحضر في طبق خزفي بيضاوي الشكل، يوضع به اللحم المتبل بالزعفران و الكمون و المنسمات، و يطهى لساعات في الجمر.
أما المحليات، فالمطبخ المغربي يزخر بوصفات عديدة مكونة من الفول السوداني، و اللوز المسحوق و السمسم و الفستق أو التمر، والحلويات المكسوة بالعسل تعد فخرا لمراكش.
البريوات، السفة، البطبوط، البغرير، الشباكية، وغريبة، والقائمة لا تزال طويلة.
و بذلك تظل مراكش قبلة لكل من يود إكتشاف أسرار المطبخ المغربي.

TOP