اذا أردت أن تدرك الثراء الحقيقي للحرف التقليدية المراكشية تطلع على خبر40000 صانع تقليدي و 40 حرفة يدوية.عليك بنزهة بين أرجاء أسواق المدينة القديمة التي تتسم بتنوع معروضاتها وحيوية أجواءها. أسواق منظمة حسب نوع السلع المعروضة. هناك سوق الشراطين للسلع الجلدية،سوق الزرابي لجميع أنواع السجاد،    
سوق الفخارين للفخار، سوق السباغين للأصباغ ثم سوق السفارين للنحاس الأصفر...وغيرها من الأسواق
ويعتبر المعلم الصانع التقليدي الخبير و الوصي علي أسرار الحرفة.
تشكل أسواق مراكش مركزا تجاريا نشيطا تسوده طقوس من التفاوض الضروري والمتوقع، فمن المألوف في مدينة مراكش أن يقدم الشاي للمشتري أو الزائر أثناء التسوق.
التجول بأرجاء الأسواق فرصة لا يستحب تفويتها تحت أي ذريعة. فتشابك شوارعها أزقتها الضيقة،يشكل متاهة حقيقية خصوصا عند الزيارة الأولى إلا أنهامتاهة جميلة ومنظمة.
تقع مراكز التصنيع والإنتاج بالقرب من بوابات المدينة، وذلك تفاديا للإزعاج الناتج عن التصنيع واحتراما لقيمة المصنوعة  فرائحة سوق الدباغ شرق المدينة سبب كافي بجعل مراكز التصنيع خارج مراكز المدينة يعتبر حي سيدي بودشيش مركز رئيسي للصناعة التقليدية داخل أسوار المدينة القديمة. يضم مرائب ،تتكون كل منها من عشرات الأوراش.
محرد إلقاء نظرة على مصابيح النحاس الرائعة، ستتمكن من التعرف على أسرار صنعها وزخارفها اليهودية و العربية والبربرية.
لازالت بعض أزقة مراكش تحتفظ بتجمعات الحرفيين الذين استقروا هناك

الإبداع بالنيكل

وقد تم تطوير سبائك النحاس والزنك والنيكل في عام 1819. في مراكش، حيث وجد المصممون استخدام خلاق للغاية: مطروق، مصقول، محفور، ويستخدم لصنع صناديق، أطباق، إطارات المرآة، والمجوهرات، والصواني، الخ. . من السهل أن تكون بالآلة و باللحام، فإن مظهرها الفضي اللامع يمتزج جيدا مع المواد التقليدية الأخرى المستخدمة من قبل الحرفيين مثل الخشب، النحاس، الزركشة أو الفخار.
  •  سوق الشواني (سوق صناعةة السلة)
  • سوق الحدادين ( سوق عمال الحديد)
  • سوق السفارين ( سوق النحاس)
  • سوق الفخارين ( سوق الخزف)
  • سوق الصباغين(سوق الصباغة)
  • سوق الزرابي ( سوق السجاد)
  • سوق السماطا ( سوق النعال)
  • سوق الشراطين ( سوق الجلود)
  • سوق باب الخميس 

يقع سوق الخميس بالقرب من حدائق ماجوريل، سوق محلي تعرض فيه والمرافق العامة شأنه شأن سوق البرغوت، يكون كل خميس وكل يوم
في سنة 1819 تم تطوير سبائك النحاس و الزنك والديكل بمراكش،فوجد فيها الصانعون جميع استخداماتهم الإبداعية من مطروق ومصقول ومحفور. تلك السبائك المختلفة تستخدم لصناعة الصناديق، الأطباق، إطارات اللمرآة، المجوهرات و الصواني...إلخ سهلة الإستعمال والتلحيم. مظهر رائع تمتزج فيه الفضة ومواد تقليدية أخرى يستخدمها الحرفيون مثل الخشب، النحاس والزركشة والفخار

  • مجمع مجمر الفرارة

مجمع الفرارة يبعد عن 8 كلم عن مراكش، ويتم فيه عرض مجموعة كبيرة من الفخار. فبفضل المبادرة التي أعادت الإعتبارر للصنعة التقليدية وتطويرها. فزواج التقليد و الحداثة هو مناسبة لخلق نتائج بارعة، ذو جودة أصلية تستجيب للحساسية المعاصرة. فالعديد من الصناع المغاربة والأجانب قد أعادوا تفسير المواد و التقاليد لإنتاج أشكال حديثة و عصرية.
أصبحت مراكش معبد حقيقي للإبداع، في حين أن معظم المحلات الإبداعية و الفنية تقع في جليز، كما بدأت تتواجد في المدينة القديمة

معلومات عملية

تفتح الأسواق من الساعة 8:30 صباحا وحتى الساعة 21 صباحا، و بعض المتاجر تفتح باكرا، ولكن أيضا تسحب الستار في وقت مبكر في المساء.
وفي بعض الأوقات يغيب أصحاب المحلات عن متاجرهم لبضع دقائق، للذهاب إلى المسجد لأداء الصلوات

Souks Marrakech
Souks Marrakech
Souks Marrakech
Souks Marrakech
Souks Marrakech
TOP