العمارة العربية الأندلسية

تأسست مدينة مراكش منذ عام 1070 م، وظلت لفترة طويلة مفترق طرق ثقافي تمتد نفوذه إلى شمال إفريقيا والأندلس، منذ ذلك الوقت كانت الأسوار الشهيرة في المدينة مع أبوابها الضخمة و مسجد الكتبية، تقع بالقرب من أسواق المدينة،
فن العمارة بصومعة الكتبية كان هو الفن الوحيد الذي يتميز برصانة متميزة في وقت لاحق أصبح العمارة العربية الأندلسية التي سوف تسود أرجاء المدينة.
ويعد متحف بن يوسف الذي يرجع تاريخه إلى القرن الخامس عشر خير شاهد على ذلك، كما هو الشأن بالنسبة لقصر الباهيا، وهو رياض حقيقي بحدائقه الداخلية و باحاته الفسيحة، فضلا عن متحف دار سي سعيد الموجود في هذا القصر الذي يعود للقرن التاسع عشر، اليوم كل هذا الإرث لا يزال مرئيا في المباني الجديدة للمدينة مثل مسرح رويال.

TOP