الحي اليهودي

mellah-marrakech-marocيرتكز الحي اليهودي القديم "الملاح" على قصر الباهية الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع.
متحف دار سي سعيد و متحف تيسكوين الذي لازال محافظا على التراث المغربي عامة و الأمازيغي خاصة. هناك أيضا ساحة الرحبة القديمة (سوق الرقيق سابقا) أصبحت اليوم محاطة بالعديد من محلات التوابل. كما يتوفر الملاح أيضا على المعابد اليهودية و مقبرة يهودية، مآثر تخبر الزوار الوافدين بالوجود اليهودي.
يعود وجود اليهود إلى 2500 سنة إثر موجات الهجرات المتعاقبة للاجئين القادمين من الأندلس هربا من ريكستيستا الملوك الكاثولكية. هكذا عرف القرن الخامس عشر توافد عدد مهم من اليهود إلى المغرب.
وفي سنة 1558 عمل السلطان عبد الله على بناء حي الملاح وجعله ملجأ آمنا لليهود الفارين من الأندلس (إسبانيا) في المقابل الإستفادة من مواهبهم الحرفية.
مساحة الحي تبلغ 8 هكتار، مكون من منازل معروفة بشرفتها والأكشاك الموجودة في أزقتها الضيقة، محاطة بجدار شامخ يفصل بين اليهود و المسلمين احتراما لحرية تداولهم.
خلال ستينيات القرن العشرين، غادر معظم اليهود الملاح للإنضمام إلى إلى إسرائيل، مما أدى إلى تعطيل الحركة السكانية بالملاح. تدهور هذا التراث لولا المبادرة التأهيلية التي قامت بها سلطات مدينة مراكش، حيث عمدت إلى إحترام الفلسفة المعمارية العتيقة. لا تزال مراكش حتى اليوم تعرف تعايش نحو 200 شخص يهودي مع جيرانهم المسلمين لا زالت تقاليد الطهي والحرف تحفظ تأريخ أحياء الملاح في كل المدن الكبرى للمملكة.
بالقرب من ساحة صناع القصدير(ساحة القزادرية) تقع أسواق متعددة للمجوهرات، الملابس والأقمشة و التوابل.

TOP