الجذب السياحي في مراكش

المعالم التاريخية

أسست مدينة مراكش منذ حوالي 1000 سنة، فتاريخها حافل وغني و لازالت تحتفظ اليوم به. قلب المدينة التاريخي ترتكز فيه معالم وآثار تثير عشق المؤرخين و المهندسين المعماريين بأزقتها الضيقة و أسواقها المختلفة.

تقع مدرسة إبن يوسف و قبة المرابطين على مقربة من ساحة جامع الفنا. و كذلك مسجد الكتبية بصومعته الشهيرة التي تتميز بهندستها المعمارية الفاتنة و تعد رمزا تاريخيا لمدينة مراكش.

بين حي الملاح و القصبة، تقع العديد من القصور التي شيدها مختلف سلاطين المملكة، أبرزها قصر البديع الذي أصبح أطلالا، وقصر الباهية تحفة حقيقية وحرفة مغربية محضة ثم مقابر السعديين التي تقبع فيها سلالة عظيمة.

جولات إرشادية

الحي اليهودي، شمال جنوب المدينة العتيقة، العمارة العربية الأندلسية، حدائق، أبواب مراكش...

المتاحف

بالإضافة إلى معالمها التي لا مفر منها، توفِّر مراكش فرصة للزائر للتنزه بين متاحفها المتعددة و المتنوعة. ويمكن رؤية وجوه مختلفة من مراكش والمغرب. متاحف تمثِّل الفن التقليدي والشعبي على نطاق واسع في متحف دار سي سعيد، ومتحف مراكش للتصوير الفوتوغرافي ومتحف بيرت فلينت. ومع ذلك فإن عشاق الفن المعاصر لن يفوت عليهم متحف مراكش، المعروف بقطعه الثرية من الأجسام القديمة، و يركز كذلك على أشكال أخرى من الفن المغربي من خلال وضع قيمة الفنانين المعاصرين. أما متحف الفن و مؤسسة دار بيلارج يتيحان إكتشاف وتبادل أنشطتهم ومعارضهم من ثقافة حية.

محيط مراكش

TOP